تسجيل الدخولالخروج من
اخترنا لكأخبار مصررياضةحوادثفنمنوعاتعرب وعالم
"سيمنس": حلول بتقنية الواقع الافتراضي لنقل الطاقة

حسينة

13 يوليو 2020

أطلقت شركة "سيمنس للطاقة" حلولاً جديدة في منطقة الشرق الأوسط تعتمد على تكنولوجيا الواقع الافتراضي حيث تم تصميم هذه الحلول لقطاع نقل الطاقة.
وأشارت الشركة في بيان إلى أن هدف الحلول الجديدة يتمثّل بتمكين مؤسسات الطاقة ومُشغلي شبكات التوزيع والنقل من إجراء الاختبارات في مواقع العمل والتحقّق من أنظمة ومعدات الطاقة وإجراء التدريبات الخاصة بطواقم العمل عن بُعد، مضيفةً أن إطلاق هذه الحلول يأتي لتمكين العملاء من الحفاظ على استمرارية الأعمال والتأكد من تأمين البنية الحيوية للطاقة في وقت أسفر فيه وباء "كوفيد-19" باستمرار القيود على السفر وإجراءات التباعد الاجتماعي.
واعتبرت أن التوسع في استغلال تقنيّات الواقع الافتراضي "VR" والواقع المُعزز "AR" سيكون له دور كبير في تقليص النفقات والوقت اللازم لإنجاز المشاريع في هذا القطاع وفقاً للتطبيقات المختلفة لكل تقنية منهما، مضيفة أن اختبارات قبول المصنع المعروفة باسم "FAT" واختبارات قبول الموقع أو "SAT"، والتي يعتبران من المراحل الأساسية في المشاريع، يمكن القيام بهما عن بُعد عبر تلك الحلول في شكل بث حي، فضلاً عن عمليات التدريب المختلفة.
وأوضحت أن الحلول الجديدة تعتمد على استخدام خوذة ذكية يتم ربطها بكاميرا متنقلة تتحرك بزاوية 360 درجة، ويتم وضع الكاميرا في نقطة محددة أعلى الخوذة الذكية ويقوم الشخص الذي يُجري تلك الاختبارات بارتداء الخوذة أثناء قيامه باختبارات الموقع، مضيفةً أنه يتم توصيل الخوذة بكمبيوتر لوحي يعمل بنظام وضع اليدين الحر أو hand-free أو أي جهاز كمبيوتر يمكن ارتداؤه، حيث يتم البث الحي للّقطات التي تسجلها الكاميرا للعملاء الذين قد يتواجدوا في أكثر من موقع. وأشارت إلى أن نظارات الواقع الافتراضي "VR" التي يرتديها العملاء لإمكانية الفحص والتحقق من الأنظمة أثناء القيام بالاختبارات داخل الموقع تتيح تجربة فريدة من نوعها تنقلهم مباشرة الى موقع الحدث.
ونجح فريق "سيمنس" لحلول نقل الطاقة في تطبيق تلك الحلول في عدد من المواقع في الشرق الأوسط حيث يسمح البثّ الحي المباشر لهذه الأنشطة بوظائف عدة من ضمنها، إمكانية وضع علامات إرشادية وتعليمات في الواقع الافتراضي لاستخدامها
وقال نائب الرئيس التنفيذي الأول لحلول نقل الطاقة في "سيمنس للطاقة" في منطقة الشرق الأوسط محمود حنفي إن قضايا الكفاءة التشغيلية وتعزيز مستويات الجودة والإنتاجية وفترات التشغيل وتسهيل عمليات المراقبة والتحكم في البُنى التحتية الحيوية أصبحت من الأولويات التي تُركز عليها مؤسسات الطاقة، مشيراً إلى أن مُشغلي شبكات التوزيع من بين هذه المؤسسات الذين اتجهوا للتوسع في نشر الحلول الرقمية لتمكينهم من تحقيق تلك الأهداف.
وأضاف حنفي أن اجراء اختبارات المصنع في الماضي، كان يتطلب سفر مسؤولي الموقع والعملاء الى الخارج الأمر الذي يتضّمن تحمل نفقات إضافية بالإضافة الى استغراق وقت أطول، مشيراً إلى أن تلك الحلول تدفع بنموذج جديد للقيام بالأعمال يُساهم في تقليل الانبعاثات الكربونية في الوقت نفسه، كما إنها تتعلق أيضاً بالتكيُّف مع الطريقة الجديدة للعمل رقمياً.
تجدر الإشارة إلى أن في الإمارات تمّ القيام باختبارات قبول الموقع SAT عن بعد في أحد أكبر المحطات التحويلية بالدولة بقدرة 400 كيلو فولط وتمت هذه الاختبارات بنجاح كبير. وفي مصر، تمّ القيام باختبارات قبول المصنع FAT في موقعي محطات المحولات بمدينة السادات والمنصورة الجديدة التابعين لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، المسؤولة عن إدارة وتشغيل المدن والمجتمعات الجديدة، وتمت أيضاً العملية بنجاح.
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول