تسجيل الدخولالخروج من
أخبار مصررياضةفنمنوعاتحوادثعرب وعالملايف ستايلاقتصاد
صدمة. . عشبة مخدرة من عائلة الحشيش تعالج السرطان والمعدة

يسرا البراشي

18 يناير 2021

كتبت: يسرا البراشى
القنب أو الماريجوانا هى عشبة من عائلة مخدر الحشيش، ويُطلق عليه رسميًا القنب، وهو موضوع مثير للجدل.
وقد شهد الماريجوانا قبولًا متزايدًا داخل المجتمعات فى السنوات القليلة الماضية ،وخاصةً فى العديد من البلدان التى شرعت الإستخدام الترفيهى والطبى للماريجوانا.
فى حين تم إستخدام القنب لخصائصه الطبية منذ العصور القديمة ، فإن دولًا مثل جامايكا وأوروغواى وهولندا وإسبانيا وسويسرا وكندا هى أماكن يمكن للمرء إستخدام عشبة القنب دون القلق من التعرض للرقابة أو الغرامة.
وأشارت عدد كبير من الدراسات إلى الفوائد الصحية لإستهلاك الماريجوانا ، ومن الإستخدامات البارزة علاج أعراض السرطان والآثار الجانبية للعلاج الكيميائى ، مثل الغثيان والقىء.
وتم تحديد العديد من المكونات النشطة بيولوجيًا فى الماريجوانا ، والتى تسمى القنب،وأفضل مكونين تمت دراستهما هما المادتان الكيميائيتان delta- 9- tetrahydrocannabinol (يشار إليه غالبًا باسم THC) ، و cannabidiol (CBD).
وتتم دراسة المواد المخدرة الأخرى.
وعند التدخين هذه العشبة يدخل THC من الماريجوانا مجرى الدم بسرعة للحصول على النشوة فى ثوانٍ أو دقائق. وتشير الدراسات إلى أن مستوى رباعى هيدرو كانابينول عادةً يبلغ ذروته فى حوالي 30 دقيقة ، وقد تتلاشى التأثيرات فى غضون 1- 3 ساعات.
وإذا كنت تأكل أو تشرب العشب ، فقد تستغرق ساعات حتى تستيقظ.
كيف تؤثر الماريجوانا على جسمك وعقلك؟
من تخفيف التوتر إلى تحسين نظام المناعة ، يمكن أن تساعد الماريجوانا فى القضاء على الألم ومنع التدهور المعرفى.
الفوائد الصحية الطبية للماريجوانا على جسمك وعقلك:
- تقليل الضغط على مقلة العين (ضغط العين) ، وبالتالى تساعد فى منع الجلوكوما.
- السيطرة على نوبات الصرع.
- المادة الفعالة (THC) الموجودة فى الماريجوانا يمكن أن تربط خلايا الدماغ المسؤولة عن التحكم في الإثارة والإسترخاء.
- منع الخلايا السرطانية من الإنتشار عن طريق الإضرار بجينات معينة تنشط من خلالها الخلايا السرطانية.
- يساعد نشاط المؤثرات العقلية لـ THC على تحسين الحالة المزاجية للفرد وتقليل مستويات التوتر والقلق وأعراض الإكتئاب.
- أشارت الدراسات إلى أن الماريجوانا يمكن أن تساعد فى السيطرة على الألم الناجم عن التصلب المتعدد عن طريق منع الألم من الوصول إلى المستقبلات فى الأعصاب.
- مفيدة فى علاج أمراض الأمعاء الإلتهابية مثل مرض كرون أو الأمراض التقرحية.
- تساعد الماريجوانا فى تخفيف الآلام والرعشات وتحسين نوم المرضى الذين يعانون من مرض باركنسون.
- يمكن للتأثيرات المريحة للماريجوانا أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من إضطراب ما بعد الصدمة.
- أهم شئ يميزها وهى خصائصها المهدئة ، والتى يمكن أن تحسن نوعية النوم.
نصيحة هامة:
كيف يؤثر تدخين الماريجوانا على صحتك العقلية؟
بالطبع ، لا يخلو تدخين الماريجوانا من المخاطر ، خاصة إذا كان المرء يتعاطاه كل يوم.
ويختلف تأثير العشب إعتمادًا على قوة الوعاء وطريقة الإستخدام وتاريخ الإستخدام.
ووفقًا للدراسات ، هذه هى الطرق التى يمكن أن تؤثر بها الماريجوانا على عقلك:
يمكن للماريجوانا أن تغمر حواسك وحكمك وتقلل من الموانع.
وقد يرفع من حواسك ، مثل أن تبدو الألوان أكثر إشراقًا ، ويمكن أن تبدو الأصوات أعلى ، وقد يشوه إحساسك بالوقت.
وقد يتداخل مع مهاراتك الحركية (من الأفضل تجنب القيادة أثناء الإرتفاع) ، وقد يصاب المرء بإضطراب إستخدام القنب (CUD) ، وهو إعتماد كبير على عقار الطبيعة ، مما يؤدي إلى إنخفاض التفاعل مع الدوبامين. ويمكن أن يؤثر سلبًا على التنسيق ووقت الإستجابة ، وغالبًا ما تتعطل الذاكرة قصيرة المدى.
ما هى الآثار الجانبية لإستخدام (التدخين ، الأكل ، الشرب) للماريجوانا؟
1 من كل 10 أشخاص يتعاطون الماريجوانا سيصبح مدمنًا. يقول خبراء الصحة أن خطر إدمان الماريجوانا يكون أعلى عندما يكون الفرد صغيرا.
أى أن إحتمالات الإدمان هى 1 من كل 6 إذا كنت تستخدم الحشيش فى سن المراهقة.
ملاحظة أخيرة:
كانت الماريجوانا موضوعًا قابلًا للنقاش لفترة طويلة جدًا،
فى حين أن بعض المجتمعات تنظر إليه على أنه تساهل محظور ، ويرى البعض الآخر أنه أسلوب حياة.
لا تروج المقالة للتدخين أو الإستخدام الترفيهى للماريجوانا ومنتجات الماريجوانا الأخرى غير القانونية ، ولكن نشارك الناس فقط بأن ليس كل شئ خاطئ ليس له فوائد والعكس.
وهى عشبة تستخدم بطريقة غير صحيحة للإدمان فقط برغم فوائدها العلاجية المنظمة.
هل تعرف من قبل فوائد الماريجوانا الصحية؟ شاركنا برأيك عبر التعليقات
0
التعليقات
سجل واترك رسالتك
كن أنت أول من يعلق
قل شيئا
توصيات
تسجيل الدخول